تَجسُّ صَمْتهاْ ..~

 

 …. 

تجسّ صمتها ..~

 

تُقَلّبُ في لَيْلِهَاْ خَمْس أُغْنِيَاتٍ/
تَبوحُ للحَاْئطِ  )المَمْنُوْع (عَنْ لَوْنِ أُمْنِيَّةٍ ،
تَجسُّ ذِكْراهَاْ ..؛
 …………….
فَيَشْتَعِلُ الْمَدَىْ.. !

 *                                                                                      الصَّمْتُ من صُنْعِ رَصَاْصِيْ !.. 

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 0] | [ 586 مُشَاهَدة]

.. قَحْطَاْن الْعَطَاْر ../ لِأَوّل مَرّةٍ .~

 

 



Qwaaa

 

 

طَرِيْقٌ لَاْهِبٌ بِالآهِ

تَتَعَثرُ خُطْوَاتُهُ وَ بِجُيُوْبِنَا صَـوْتُ المَدَافِعْ ،

وَ فِيْ أَحْدَاقِنْـا [ رَصَاْص ] ..!
لمْلَمْنَاْ يُومهَاْ مَاْ اسْتَطَعْنَاْ مِنْ ذِكْرَيَاتِنا ..

وَ حِيْنَ تُحَاْولْ أَنْ تُلَمْلِمَ ذِكْرَيَاْتكَ وَ أَنْتَ طِفْل صَغِيْر

بِالتَّأْكِيْد.. سَتَتَسْعُ يَدَاْكَ لِتَشْمَلَ كُلَّ لُعَبكَ
" حَصَاْلة " نُقُوْدكَ ..ثَوْب مدرسةٍ لَمْ يُلبسْ بَعْد ..
صُوَر الأَحِبَّةِ ..

و لكن ؛
أبْقَيْتُ كلَّ شَيْءٍ و اصْطَحَبْتُكَ ..
فَالوَلاءُ : أَنْ تَكُوْنَ فِيْ قَلْبِيْ ..،
……………… وَ صَوْتُكَ مَدَاْي ..~
 ♫ 
 

 

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 0] | [ 653 مُشَاهَدة]

– [ حُلمٌ أَعْـ/ـرَجٌ ]

 

 
••

 حلم أعرج

www.naseemalrooh.net/old/music/hathayan/01.rm

 

إيايَّ يبكي أنا
و داخلي مدينة أضاعت النُّور.
يسقطُ الوَقت إذا فتحتُ الحلمَ لآخرهِ
و كيف فعلتْ ..؟
و أصابعي دهسها صبيّ ملعون،
قاد جُنونهُ قبل بُلوغِ الجنّة
فماتتْ أنا،
و بقيتَ أنتَ .. تدهسُ عليها!
•• 
حين استنشقتُ دمي،
أتاني حارسُ القَلب يوشوشُ ظل رجلٍ يُتقنُ التمثيل على مسرحِ الهمس:
  
بحقيبتها حلمٌ أعرج،
و سَحَاب جَرَّ الظُّلمةَ على نفسهِ،
استدارَ حولَ الآلهةِ ..
و حين غفتْ النار
بكـ ـ ـ/ـى،
و هزَّ عرش الذكرى !
 
••
 
هيّا .. كَبِّر ،
لتُصلي عليَّ الدهشةَ الأخيرة،
لأمارسَ هروبي المُنَجَّدَ فيك
بأغصانِ لعنةٍ تطوقني،
و تكتبُ فضاءات التشرد !
هيّا .. صُبَّ عليَّ فكرَتكَ الأثيرة
أحلامَ ضوء ٍ،
دغدغات أطفالٍ لسطورِ الليل،
صوتَ رقصِ المطر على قلبينا
ذات " سماء" ..!
 
هيّا .. ذكِّرني أني امرأة ترتكبُ الغباء
وذاكرةُ مَشاعرها صدئةٌ جداً/
 
 
ذكِّرني بكل رعونتي
 ذكِّرني .. ذكِّرني،
 
 
فأنا دائماً أنسى أنَّ هناكَ رجلاً بالجوارِ لقتلي!
••
 
  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 0] | [ 787 مُشَاهَدة]

.. قَحْطَاْن الْعَطَاْر ..~

 

 

♫ 

 Q7taAaN

 
بِاسْمِكَ .. سِرُّ [ الْجُنُوْن ] ..،
لِصَوْتكَ تَنْحَنِيْ الأَلَّحَاْن ..
~

♫ ♫ 
 

 

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 0] | [ 697 مُشَاهَدة]

…/ بَيْنَ يَدَيّ الآن – فَوضى الحواس ..~

 
 
 
 
 
أجْبَرتني الْحُمّى على تصفحها مساء البارحة ، بُصحبةِ موسيقايَ المُفضلة When The Winter Comes لتدخلني تلكَ العوالم الخاصة التجْبر كلّ أنثى على تصفح نفسها بعد نهاية كلّ فصلٍ ؛ فـ " الفوضى " هَمَسَتْ لي بِقصةٍ كانت تَمْشي في شارع الحلم " و الحلم لا اسم له " و يُفضي للاشيء .وراقبْتُ الحبّ فيها بمراوغةٍ جميلةٍ لزمنٍ مُخادع .. وَ " حَياة " تُخْطئ الرّجل الذّي تريد .. حينما تَعلَّقتْ بِعطرٍ في ظّلام السينما .. و سَلَّمتْ رغبة الحبِّ فيها لأوّل رجلٍ صادفتهُ يَستخدم الْعِطر ذاته في الْمَقهى ، على الرغم من يَقينها بأنّ " الحبّ يجلس دائما على غير الكرسي الذي نتوقعه. تماما, بمحاذاة ما نتوقعه حباً " .
أعجبتني التَّفاصيل الدَّقيقة للرواية و كثير من الْعِبارات منها : " أجمل حبّ، هو الذي نعثر عليه أثناء بحثنا عن شيءٍ آخر" و " نحن عندما نصمت نُجبر الآخرين على تدارك خطأهم " ، و استوقفتني توأمة الحبّ و الْمَوت وَهيَ تَقول على لِسان بَطلها : " لأن الحب يعنيك.. لا بد أن يعنيك الموت أيضاً. فالحب كالموت. هما اللغزان الكبيران في هذا العالم. كلاهما مطابق للآخر في غموضه.. في شراسته.. في مباغتته.. في عبثيته.. وفي أسئلته. نحن نأتي ونمضي، دون أن نعرف لماذا أحببنا هذا الشخص دون آخر؟ ولماذا نموت اليوم دون يوم آخر؟ لماذا الآن؟ لماذا هنا؟ لماذا نحن دون غيرنا؟ ولهذا فإنّ الحبّ والموت يغذيان وحدهما كلّ الأدب العالمي. فخارج هذين الموضوعين، لا يوجد شيء يستحق الكتابة. " ؛ و رمَتْ فيّ سؤال غريب ، يا تُرى لِمَ اختارتْ لها اسم " حَياة " ؟! لِمَ اختارَ لهُ اسم " خالد " ؟ .

باختصار .. ( فَوضى الحواس ) عوالمٌ لأنثى تَستحقُ القراءة .
 

 

كُتِبت بتاريخ : 26/2/2009

 

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 2 تعليقان] | [ 1٬544 مُشَاهَدة]