…[ أسماءٌ مُهشّمة ..!

 

    : لِهذا الْموتُ الذّي في روحي !
 
 Asmaa
 
 
 
 
 
        أحكمَ وَثاق "سورة الأَحلامِ" /، تَكْتيف أَوْصَال قلبٍ ، سَلَبَ اسمها المغزول مِنْ خيطِ الله ، جرّدها نُكْراناً ، افترسها تجاهلاً /، و بِصفحةِ مِرآة مُهَشّمةٍ رَمَى مَلامح رغبتها الأخيرة ؛ ليصرخها الْحزن حزنًا ..!.
 
        الانتظار الأسْود يُنَكّسُ رَاْية الأوْطان ../ عين تُزَيّفُ هَدْأة المَطرِ ../ غيْم يروّض زيفاً دمعهُ المرّ ../، الرجاء الْوَحِيْد _ اللا يَكون _ يحني قامته ../؛ أحْضَان شمَسٍ تتقلّص رِدَّةً ،
 
 
و الْقَمر ينوء .
 
 
        يتعكز أنفاساً منهكة
        يلوّح أمس بيديهِ ..
        تنوحُ ذكرى
 
 
………               ..و يَنتحرُ البحر .
 
 
       
                                      
 
                                            أَتَذّكَّر ….. قالَ : سيعود .  
200              
 

 

يمكنك متابعة الردود على هذه التدوينة من خلال خلاصاتRSS 2.0 تستطيع ترك تعليقك, trackback من موقعك



|