… خَيْبَة ..~

 

 
يُخيّبنا الصَّمت .؛
حِينَ في غفلةٍ تَبْكي فَراشتي عَارِية ..
وَ في يَد إلهٍ ..حَرْفيَ " المفقود " ..،
 ………………………. رِدَاء ..!
يمكنك متابعة الردود على هذه التدوينة من خلال خلاصاتRSS 2.0 تستطيع ترك تعليقك, trackback من موقعك



|