[ سُدْفَــةُ الأَرْوَاْح ]..! | [ بِضْعَةٌ مِني ]/ فَضاء لـ شهـــد

[ سُدْفَــةُ الأَرْوَاْح ]..!

 

إلـ…../ـى " الإثنين  ،.."
سأهمِسه  : كُنتَ/تُيوماً أنا  
  


   

 


وَتَرٌ ..~  

  

 
 
 

يستريبُ   " الصَّمتُ "؛
حين في سدفةٍ ، تتكسّرُ الأرواح ،
مشدوهة معالمها على الطين اليَسيرُ بلا ظلٍّ ..
على الأقدامِ الأُرسلتْ للأمسِ ..
 _ زوراً_
على الحلمِ التَعَثَرَ بؤساً و الطريق ..
على الحتفِ الذي صادفهُما
                      و أناخ
                            على 
                               يأسِ الحِـكاية !..

 
يستريبُ ،
لمّا في وحدةٍ ،يُلْقـ/غ/ـيها [ الأنا  !..[ 
 
…/

 _تتذكرُ_ 

          تستيقظُ المزامير المأهولة بالضياعِ ..،
          حُزنها "المطبوعُ " يئِنُّ بأغنيّةٍ للهجرِ ~.
          تمسحُ جيدها الملطّخُ بالنَّوى..

             يصكُّ مفاصلها بردٌ ..
                         تحتضنها ..،
                              وجمجمتها على صفيح الجهشِ ..
 ]                   تذوي !…[
، 
 الفكرةُ لا تصلْ !.. 
             و على جانبيّ وجومها صورٌعديدة
 "             مِسباحُ "  بركةٍ
 _             غادرتْ _ ،
            إسفلتٌ يسّفُ عابريه ،
            غيابٌ يفترسُ الأمنيّة ،
            روحٌ تفرشها الآهات ..،
            خلايا تتمرغُ في سريرها الخطأ !
…                                           و !…
 
 
تسدُ وجوههم بأصابعها المخرومة .. تستحيلُ دماً أسود
تَخافُها ..
و
 ] تهربُ عنها  !…[ 
؛

               يُوقعُ بها ظلٌ؛
               يتعثرُ السّكونُ برغباتها النّاقصة .
 _بعجلةٍ_ 
               تتفقدُ مدينة معلقة بأقدامِها ..،
               تخلعُ المسافة اعتكافها ..
.                                  و يطويها الزَّمان..~ 

              صوتها المخنوق ، يصعدُ سماء تتحضّر لقادمٍ  ]أبيض!..[ 

 –             أو هكذا يُقالْ !…

 
تمدُّ أذيالَ تمائمها ..
قلبُ الصَّلاة يرتعشْ ..
..
تهوي ..
 
ويُدَّسُ الْحُلْم بـِ ]تابوتْ ~.. [
 

 

يمكنك متابعة الردود على هذه التدوينة من خلال خلاصاتRSS 2.0 تستطيع ترك تعليقك, trackback من موقعك



|