– [ حُلمٌ أَعْـ/ـرَجٌ ]

 

 
••

 حلم أعرج

www.naseemalrooh.net/old/music/hathayan/01.rm

 

إيايَّ يبكي أنا
و داخلي مدينة أضاعت النُّور.
يسقطُ الوَقت إذا فتحتُ الحلمَ لآخرهِ
و كيف فعلتْ ..؟
و أصابعي دهسها صبيّ ملعون،
قاد جُنونهُ قبل بُلوغِ الجنّة
فماتتْ أنا،
و بقيتَ أنتَ .. تدهسُ عليها!
•• 
حين استنشقتُ دمي،
أتاني حارسُ القَلب يوشوشُ ظل رجلٍ يُتقنُ التمثيل على مسرحِ الهمس:
  
بحقيبتها حلمٌ أعرج،
و سَحَاب جَرَّ الظُّلمةَ على نفسهِ،
استدارَ حولَ الآلهةِ ..
و حين غفتْ النار
بكـ ـ ـ/ـى،
و هزَّ عرش الذكرى !
 
••
 
هيّا .. كَبِّر ،
لتُصلي عليَّ الدهشةَ الأخيرة،
لأمارسَ هروبي المُنَجَّدَ فيك
بأغصانِ لعنةٍ تطوقني،
و تكتبُ فضاءات التشرد !
هيّا .. صُبَّ عليَّ فكرَتكَ الأثيرة
أحلامَ ضوء ٍ،
دغدغات أطفالٍ لسطورِ الليل،
صوتَ رقصِ المطر على قلبينا
ذات " سماء" ..!
 
هيّا .. ذكِّرني أني امرأة ترتكبُ الغباء
وذاكرةُ مَشاعرها صدئةٌ جداً/
 
 
ذكِّرني بكل رعونتي
 ذكِّرني .. ذكِّرني،
 
 
فأنا دائماً أنسى أنَّ هناكَ رجلاً بالجوارِ لقتلي!
••
 
يمكنك متابعة الردود على هذه التدوينة من خلال خلاصاتRSS 2.0 تستطيع ترك تعليقك, trackback من موقعك



|