بِضْعةٌ مِني / فَضاء لـ شهــد - Part 9
 

– أَقْدام ..!

.
.

لَه قدمٌ من طين

كُلّما مشتْ على الطين

 

                               اخْتَفَتْ ..!ا

– … ثُقب ..~

.

ماءٌ في جيبِ قلبي 

  خُلاصة منهم ومن مواويلهم .

 

ذات نحنُ ،

 مدّ قلبه ليشرب 

 فنهرتهُ الأقدار قائلة :

              غير صالحٍ للحُبِّ ..!

 

و بكيتْ .

 

 

 

 

* اللوحة من أعمال الرسام التركي : Mehmet Hacifettahoğlu

 

.. حَبيبتهُ .؟!

 

خَيْطٌ مِنَ الأحلامِ يَسحَبُ مُهْجَتي ؛

كطائرةٍ وَرَقيّة بِيَد الصبي .

و الطفلة النَثَرتْ جَدائلها عَلىْ صَدر الحكاية ،

استدارت للمرآةِ في شَغفٍ تُهَامِسها :

أ أُرسلُ بريدًا من الشوقِ .. 

أم أصطنعُ التّعثر بالبلاغة ..

و أحرقُ فِيْ ليلي غَديْ  ؟

.

.

و تعثرتْ كيلا يَبوح المساء ..

بأغنيةٍ : 

( كَاْنَتْ فِيْ يَوْمٍ مَاْ حَبيبته ) .*

 

 

 

* مقتطف من نصٍ لن يكتمل : )

 

 

حَياةٌ أُخرى ..~

  

   يا ذاتي السَّبَقْتِني في تَجربة [ الْخَسارات ] ؛

   تَرَكْتِ لي قلقًا و حزنًا و فراقا .

 

      يا ذاتي اللاحقة ؛

 سأمنحكِ صفحة [ بيضاء ] لكيلا تَدْعي عليّ .!

.. قَحْطَاْن الْعَطَاْر ../ حَتّى كدت أُشبهه .~

 


صَوْتُكَ .. ،
مَدَىً يَتَشَبَّثُ بهِ
[ الحزْنُ ] ،
………………….. و أَتَشَبَّثهُ ..~

 

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=a2kA8x1Cx4w&feature=plcp] 

 

 

" وَ أَسْمَعْ صَدَى يَنَاْدِيْنِيْ :
بِأَسَفْ [ خَانْ ] العَزِيْز أُوْيَاكْ .. "





كَلِمَاْتْ : زَاْمِلْ سَعِيْد فَتَّاْح.
نَغَـمْ : مُحْسِنْ فَرْحَاْنْ .

 

 

 

 

 



|