Archive for the Category »• حَرْفٌ يَتَدَلَّــى : «

[ حِكَاْية غُرْبة ]..!

  Soul

 

 

أُرَتّل الْوحدة بأجداثِ الْغُرْبَةِ ..
أَصْحَبُها بَأَلحانٍ تتلوى عَلَيّ كُرْهًا ؛
تُرْقُصني هَواءً ..
تُبكي بي مَدْفَأتِيْ
بَرْدًا وَ تَنْثِرُ الصَّقِيْع غَيْمًا 
يُطَوّقُنِيْ ..!
،،
ألم .. يتسلل من كَوَّة الْبُعْد
لِحكايةٍ يَنْسَلِخُ مِنْها فَصْلُ النِّهايات ../
أنينٌ صاخبٌ بـ الصَّمت /
يقرأني .. و أفقهه ؛
لأحفظَ .. سِفر الاغتراب !
أختبئ .. بصفحةٍ "بيضاء" ،
 أدخلُ قاعَ وردة تتعمّقُ بي،
أَبْحَثُ بِهَا عن شَبِيْهتي
أَتكمكم بذاكِرَتِها ../
أفقأُ لحظاتها ..،
جُنُوْن أَحْلامها ..،
هَرْوّلَة الْعَابِرين عَلَى أفكارها ..؛
لِتَهْبِط الآه فِيْ قَلبي لَحظة اشتياق ~
…………….. وَ تَلْبَسُنِيْ الْعُتمة !.

 

 
                    
                                                                         نُشِرَتْ فِيْ الْفَضَاْء/2005

[ لِلْمَوْتِ أَهْذِيْ ] ..!

 

DeaTh.De.By.Shahd

 لـ[ 1 ] ..!

  

طَنين الأمْوات يسري في فَمِ الأجراس
يوقظ بِندائه رَحْمة الصّلوات
على حَشْرِ الأماني ..
وَ وَرد الْقُبور ،
يَهْتفُ بالْمَنْكُوبين عزاءً
و الْمَارة يَتَفَرَجُوْن على الْمَوتِ مِنْ شاشات الرّحلة الْكَبيرة ،

كلُّهم يَمُرون ..
و لا أَحد يَتَعِض …!

 

 ..
2
 
لـ 2 ] ..!

تُتْرَكُ الأماكن فَارغة ..
و الْعَاْدَاْتُ يَرْتكبها آخَرون .
أَصْوَاْت الْبَشر تبكيني لأننّي مررتُ من هنا
و لا اسْمَ عَلَيَّ .

سَأَقْتَبِس من الدَّياجير وَهْماً..
و أموت بأسمائهم.. .!!


 
 3 
لـ 3 ] ..!

بسرعةٍ ،
المنِيَّة ترشُ الفجيعة العمياء بقلوبِ الصّغار .
تسجي التَّوَابيت أرواحنا لأماكن تنوء حُزْناً .
بسرعةٍ ،
تنفدُ أضواء البرج.
سَرْو الآه يتشعبُ عَزاءً .
أحدهم يُرَتِلُ قرآنه .

أنا أسمعُ ،
و أُذُنيّ بكفنْ ..!
 

 

و لا تَتِمُ ..!
2006 /1 

 

[ وَصِيَّـ/ـة ] ..!


: إِلَىْ ابْن أَبـي " مُحَمّد "..!
 


 

_w$_

نصيـ/ر



 
 
أشْعَلَتْ في دروبـه نَجم المَساء ،
و لحلمِه المَاْء تلتْ تعاويذ التّعبْ :

 

 

لا تقصص رُؤْيَايَ عَلَى [ أَبِيْنَا ]..،
و هاوية اللّيل الْوَحيد تنثرُ دَمْع الْوَسَائِد..!


لا تبتسم
..
و استعذْ من فرحكَ إذ ما نزغك الحلم ..؛
فنحن
[ غربة ] تُلوّحُ مواعيدها
_ ما إن فعلنا _
………… بـ[ الغيابْ ]..!

 

لا تبتسم يا صديقي
لكي لا تَحصدَ إثم المَقاصد..،
و تفقد في أمسِكَ طريق المآبْ ..~


و كُن حزناً ..
يَطْمِرُ بابه في لحدِهِ .
يوشوش لزواياه بسورة التّضمين ..
كاشتعالِِ ;صبيّةٍ "..بـ
:

 

 

(  سيجارة تعشقها ، منفضة الأحزان ، قدح القهوةِ الصَّامت ، موسيقا السَّفَر الكئيب ، بـرد تشرينها الأوّل ،أغنيتـها الأثيرة .. مُناصفة العِطـر.. شبقها البـريء ..
……………………………………………………………. و امتزاج الطّين )..!


و كن مَنفىً ..
مَنفى منفى
يُسيء الظّن ،
يُكثرُ من
" لو " شياطينهِ..،
يهدرُ عن عمدٍ اسمكَ .،
يُكذّبكَ ..
و في رِئَتِهِ قَلَق الطُّوْفَان
و سفينة نجاتكَ
/ ..

 


كُنْ منفاكَ ..
فـ
[ جبانٌ ] _ جداً _ وَطنك ..!


 

 

– [ حُزْنُ الْمَقْهَىْ ] ..!

مَدْخَلٌ :
أَشْعَلَتْ مَوْعِدًا مَعَ الصَّمْتِ. الْجِدَاْرُ فِيْ آخِرِ الْمَمَرِ يَرمقُهَاْ.. وَ يَتَسَاءَلُ : مَاْبِكِ أيّتُها الصَّبِيَّة ، كُلَّمَاْ مَرَّ عَامٌ جَديْد[ أَصْبَحْتِ غَيْركِ ]..؟!!
 

 
The_LasT


 

: لِيْ حُزْنٌ يَنْبُت الآن في ظَنِّهِ ،
وَ رَحَىْ الصَّمت تَجرشُ وَهن الْمَسافةِ
و كِذبة النَهْرين .
لي بُكَاْءٌ يَتَدلّى من [ شرفةِ الذِّكرى التُّي تطِلُ على الضَّياعِ.
 
يَنْحنِيْ الْحلم 
تَنْهَمُ ريحٌ حَشْرَجَته
…… وَ الْقَلْبُ يَطْوِيْ الْحَنينْ !

 

لي وَجَعٌ يَتَنَوْرسُ عَلَىْ مِلْحِهَا .
لي رَغبةُ مَرْيَم ..،
تُرْجِعُ التَّعبَ كرتين ،
لـ
" تَاْريخي " الذي يَتَفَصّدُّ قُرْبَ الشّجرةِ
اليَتيمة
دَمعة ،
…… و غربة بلا كَفينْ !

لي جِهةٌ مِنْ هُدوْووءٍ
أَخْرُجُ إِلَيْهَا
نَمشي سَويًا على سِراطِ فَجيعتها ،
تَرْكَزُ أقْدامي بِطريقٍ أعمى 
أُحَاْولُنِيْ .،
وَ تَعَاويذُ النّجاةِ دَسّتْ غَيمَتها بِصَدْرِ
[ اللايأتي ] .
أستَعْصي عَليَّ
أنْشَطِرُ
…… و أخْرُج عَنِّيْ بِـ
[ اسْمَيْن ] ..! 

  

شَمَاعَة الـ/ـمَخْرَج : 
لا تتركي معْطَفًا في روحكِ
لحكايةٍ لا تَشِيْخُ..
/…..
و لا تَبْتَسِمْ .
 
 

 

..[ سَنَة أولى فُراق ] ..!

هُوَ الْحزْن ..~ 

 
● 1
يا جَدّتي ،
مَددتُ حُلْمي كيْ أَصِلَكِ ،
طحنَ الزّمان قَلبي ..
…….. وَ " ما وَصلتْ " ..!
 
● 2
لَبستُ " كُرسيّكِ " المُتَحرك ..
أقْدامًا ..؛
للحتفِ تَقودني ..
……….. و " ما مِتْ " ..!
 ● 3
باهيتُ الحزْن بحُزني ؛
فَتَحْتُ بَاْبًا مِن أنا ..
كُنْتُكِ ..
تَنحى قليلاً ،
مُطرقاً .
طَعننا بِجرحٍ جَديد ،
……… و" انتَحبْت "..!

 

 ● 4
….
……
… / .. ؛
 …….فـ[ انتهيتْ ]..!

 

 



|