حَيْث بَدَأَهُم أَوَّلَ مَرَةٍ يَعُوْدُوْن : بِدَاْية > صَحائِفُ مَحْفوظَةٌ لـ ‘●Coffe T!me’ ..

صَبَاْحَاْت | لَحْنُ الغَريق ..~

 

  صباحات

 

تترنحُ الصّباحات و هي في طريقها لفنجانِ قهوةٍ وُضعَ على شرفة السّماء للكسالى اليبتسمون للهِ خجلاً مثلي ..، حين في لحظتي أتأملُ تِلكَ الطائرة الجَميلة التُّغادر إلى جهة أجهلها ../ أُعاينها .. و لحن الغَريب في صَوت علي الحجار يسأل  : " [" إزاي تكون إنت "]"  … لـ تصبح حنجرتي " صحراء "..؛
……… وَ يَغرق الغريق .. ~  

 

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 0] | [ 555 مُشَاهَدة]

..[ تَقَوْقـ1ـع ] : كـ مِلحِ الْبَحْرِ ..!!

 

 

المَشْهدُ الأَوَّلُ :
••
••

[ صَمْتٌ ، أذيالُ مُوسيقا تَترنّحُ تَعبًا ،
ضوءٌ خافتٌ ..كَـ أَنَاْ…، وَكَثِيْرٌ مِنْ قَلَقِ الخِيَاْنة
] ..!
••
••

 

رَفَعَتْ قُبعة الْوَهن مِنْ عَلى رَأْسِ أُمْنِية خَذَلَها الصّمت الأَخير .. تَأملّتْ بِأسودِ نظراتها مستقبلاً هَزلتْ مَعَالمهُ وَ عاينتْ قلبًا راعِفًا تَرْكُضُ خَلفَ ظلّهِ الْقُبور.. تتزملُ مَلامحها مِعْطفًا من الذِّكرياتِ الْبَاردة فِي ليلٍ طَويلٍ كَيومِ وَفاةِ عَزيـز ..كَصَوْتِ النّحيبْ ..، و الزّوايا مَدْعاة تَذّكر مُوْجع لِحزنِ البَنَفْسج .. لِتَعب الزّنابقِ .. لِيَأسِ النّاي .. وَ ….
وَحشةِ الطّريقْ ..!

 

 

( إظْلام )

 

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 2] | [ 1٬140 مُشَاهَدة]

[ الكُرْسِي ]

 

 MatissePiano_Lesson
 
 
 
      تَجلِسُ في الصَّفِ الأَخيرِ مِنْ مَتاهاتِ اللَّونِ، تَحْتَضِنُ بِيَديها حَقِيبةً جَلَبها الْحَظ لِتُخفي ارْتِباكها المُعلن أمَامَ الْجالسينَ عَلَى دكّةِ الرَّماد .
كَانَتْ تُقلِّبُ ليل الشّعر، و تَقْفِزُ بعد كُرسيين مِنْ ذاكَ القدرُ المُتقلبُ الخدّاع؛ وَ كَأَنها تَقول :
 
   هَلْ أَسْتطَيع النَّأي أَكْثر؟ لِمَ لا يَطير الكُرسي إِلى غَيرِ هَذا الْعَالم لِيكتبَ اسْمي و صِفاتي مِن جديد؟ لِمَ لا ألبسُ في روحي الْوَرد ... و أقْطفُ مِن الفضاء ضوءًا أَضَعه خَلفَ أذني لِيُغني؟
 
   كَاْنت تَتَساءل و لا إِجَاْبَات تَصِلها؛ كالْحَديثِ مَعَ أولئكَ الذين يُخَبئون أَسْرارهم تَحْتَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهى .
 

 

 
 
 * اللّوْحَة من أعمال الْفَرنسي هنري ماتيس ( Henri Matisse)       
 

 

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 3] | [ 1٬394 مُشَاهَدة]

[ أُمّ حَسَنْ ]

 
بَيْتنا الْمَهجور ..~ _
  
     
هستيريا الشّجر الوحيد في بيتنا الْمهجور يُحدثُ حُزْنًا بالمكان ، ثَمَة أحلام تنزلِقُ من تحتِ البابِ ذاهبة في نُزهةٍ قَصيرة ؛ لكنّها تتناثرُ في الأرجاء فاقدةً طريق العودة .
جدارُ البيتِ يُقايضُ [ ياءَ نداءٍ ] برغيفِ تَنُورٍ أسمر و شاي بالهيلِ، مُقابلَ بعض الضوءِ، وصَوت أُمّي تُنادي :
     " أمّ حسن " ؛.. تعالي اقدحي الوقت لتُشعلي شموعَ الثالثة.! " أمّ حسن " ؛ يتكاثرُ الْعَزاء حولي سريعًا و لا أدري ما أنا فاعلة ؟! ..تعالي! ؛ فما عادَ بقَلْبي سوى بَيْرق حزين.. و جُثَث ماثِلَة ..!.
 
 
 
لا تستجيبُ اللّغة 
                               و لا يا النّداء 
                                                           و لا تَربحُ المُقايَضَةْ !

 

 
  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 0] | [ 667 مُشَاهَدة]

[ آخِرُ الأُمْنِيَاْت ]

 

 

 

  _El-Real-Cafe-Print-

   

… قَاْيَضْتُ بِفَنَاْجِيْن [ عُتْمَتِيْ ] صَبَاْحِي الْحَزِيْن ..وَرَكَضْتُ خَلْفَ أحلامِ الْطُّفُوْلةِ .. كَكَهْلٍ مَرِيْض، يُحَدِّقُ فِي الْمرآةِ بَاحِثاً عَنْهُ،  لِيَجِدَ (غَيْرهُ) يُلْقِيْ عَلَيْهِ التَّحِيَّة وَ يَسخَرُ ..! . وَ تَمَنِيتُ أَنْ يَعُود بِي الْفَضَاء لأشْكر صَدِيق [ وَرْدَتِي ] التي ذّبَلَتْ؛ لأَسأَلَ عَنْ صحَّةِ  الْوَهـم بِعَينِيْهِ، وَ أَترُك فِي مُنْعَطَفِ [ الشَّارِع الأَخِيْر] بَسْمَةً لِلعَاْبِرِيْن، وَ بَعْض أَحْزَاْن !                                                      
أَنْ أَعبُرَ لأَنَا وَ فَيْرُوز تَمسَحُ عَلَى رَأسِي بِـ
" رِكْبُوا عربيّات الوئت و هربوا بالنسيّـان " ، وَ أَزُور مَقهَى وُحدَتِـي لأَطلِبَ مِنْ ( مَيْسُون) تِلكَ النَّادِلَةُ الْجَمِيلَة، ثَلاثَةُ فَنَاجِيْن قَهْوَةٍ لِشَخصٍ وَاحِدٍ ! لأَسْتدرّ دَهشَتَهَا الْعَمِيْقَة، وَ أُعْيِي جُنُون  الزَّمَانِ، فَهِيَ لاْ تُدْرِكُ بِأَنَّهُمْ يُشَارِكُوننِيْ الْمَكَان وَ يُلْقُونَ فِي فَمِي الصَّمْتْ… بِأَنَّهُمْ يَجْعَلُونني أَتَغَلْغَلُ بِحَالَةِ سُكُونٍ تُشْبِهُ تَوَّقف الأَرض عَنْ دَوَرانِهَا، حَالَة تَتَأَمَلُ بِهَا و لا تَتَأَمَل، تَتَذَّكَرُ وَ لا تَتَذَّكَر، تَحْـزَن وَ لا تَحْـزَن ، تَكْتُبُ وَ لا تَكْتُب، حَاْلَة تُشْبِهُ [ صَفْعَة غِيَاْبْ ]..أَوْ حَديْث الْمَقَاْبِرْ .! هذهِ التي تعْرِفُ جيّداً بِأَنَّنِي بَعْد مُصَافحةِ فَنَاجِينهَا سَأَتْركُ الطَّاوِلَة وَحِيْدَة ..؛
 
 
                                                                                     وَأُغَاْدِرْ ..!
 
*
*

أ قُلْتُ ..[ تَمَنيْتُ]..؟!

 

* لوحة ( المقهى الحقيقي ) للرسام نيومي مارتن ( Noemi Martin )

 

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

[ أَفْرِغْ عَلَيَّ حَرْفًا ]

[ 0] | [ 564 مُشَاهَدة]