حَيْث بَدَأَهُم أَوَّلَ مَرَةٍ يَعُوْدُوْن : بِدَاْية >• حَرْفٌ يَتَدَلَّــى : > .. جَدّتي عِيْدي الغَائِب ..!

.. جَدّتي عِيْدي الغَائِب ..!

أَتذّكر أني فَرِحتُ ..

لَبِستُ العيدَ فِيْ ثَوبي ..

وَ حِناءٌ مِنَ الحلمِ ..

كانت تُرقصُ في المَدى يَوْمي ..؛

و قفزاتٌ من الضَّحكِ ..

على السّطحِ المُلوّنِ بالحبِّ ..

……………تُسْعدني  ..!

 

 أنا بَعدُكِ بلا ضَحكٍ ..

بلا حِناء ..

أو وَطنِ ..

تَشّعُ مِنْ عينيّ ( فَاتِحة ) ..

…… لَها صورة الْكَفَنِ ..!

 

 

 * اللوحة للرسام jake baddeley

[ 1٬470 مُشَاهَدة ]

تَعْليق وَاحد إلى “.. جَدّتي عِيْدي الغَائِب ..!”

  1. يقول شهد Mozilla Firefox Windows :

    ..
    اكتشَفتُ صباحًا بأن مَطلع نصي يَتشابهُ مَع مَقطعٍ في ديوان درويش .. ” لا أُريد لهذي القَصيدة أن تَنتهي ..” يَقول فيهِ :

    ” لا أتذكّر… لا أتذكّر أني فرحتُ
    بغير النجاة من الموت! ”

    فَرِحتُ بأن ذات الصيغة قفزت في خَيالينا .. وَحزِنتُ لأنّه سبقني إليها ..
    و كان من المُمكن أن لا أراها أبدًا .. لولا هذه الصُّدفة الصّباحيّة ..
    فاقتضى الشّعر التنويه :)

اتْـرك أَثَـرَك

:wink: :twisted: :roll: :oops: :mrgreen: :lol: :idea: :evil: :cry: :arrow: :?: :-| :-x :-o :-P :-D :-? :) :( :!: 8-O 8)